الصفحة الرئيسية » شؤون دولية » العراق: تخبط بين قيادات الحشد الشعبي بعد الرد الأمريكي

العراق: تخبط بين قيادات الحشد الشعبي بعد الرد الأمريكي

01:49 2019/08/23

قناة "الحرة" - خبر للانباء:

في أعقاب الرد الأميركي على اتهام الحشد الشعبي للولايات المتحدة بالتورط في انفجارات غامضة شهدتها مواقع لتخزين الأسلحة والذخيرة تابعة للميليشيات الشيعية المدعومة من إيران، أصدر قائد الحشد فالح الفياض بيانا يناقض فيه كلام نائبه أبو مهدي المهندس ويبعد واشنطن عن أي اتهامات.

وردا على بيان المهندس، الذي قال فيه إن الولايات المتحدة أدخلت طائرات إسرائيلية مسيرة لشن هجمات على قواعد تابعة للميليشيات، قال مسؤول في الخارجية الأميركية في تصريح لقناة الحرة، الأربعاء، إن الولايات المتحدة تحترم سيادة العراق، ووجودها هناك مبني على دعوة الحكومة العراقية وبموجب قوانينها وتوجيهاتها.

وقال المتحدث باسم البنتاغون شون روبرتسون إن "الولايات المتحدة ليست منخرطة في انفجارات مخازن الأسلحة الأخيرة".

الفياض الذي يشغل أيضا منصب مستشار الأمن الوطني في العراق، قال إن بيان نائبه لا يمثل وجهة نظر الحشد الشعبي أو الحكومة العراقية.

وتابع أن الهجمات التي شنت خلال الأسابيع الماضية، كانت نتيجة عمل منسق لجهة أجنبية، من دون تسميتها.

وتعرضت أربع قواعد يستخدمها الحشد الشعبي الذي يضم فصائل شيعية موالية لإيران، إلى انفجارات غامضة خلال الشهر الماضي، كان آخرها الثلاثاء في مقر قرب قاعدة بلد الجوية التي تأوي عسكريين أميركيين شمال بغداد.

ويسلط موقف الفياض الضوء على الانقسامات داخل الحشد الشعبي الذي يرأسه، لكن يديره عمليا المهندس بشكل كبير وهو معروف بعدائه للولايات المتحدة. واكتفى الموقع الإلكتروني للحشد بنشر بيان المهندس فقط الأربعاء.

وتسير الحكومة العراقية على خيط رفيع في محاولة إدارة تحالفاتها مع الولايات المتحدة وإيران وسط تصعيد التوترات بين واشنطن وطهران.

وتتمتع إيران بنفوذ قوي من خلال دعمها للمليشيات الشيعية، المخولة من الحكومة العراقية وتعتبر قوة كبيرة في القتال ضد تنظيم داعش.

وفي الوقت ذاته، يستضيف العراق قوات أميركية وجنودا للتحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ويقاتل داعش.