الصفحة الرئيسية » الواجهة » انتشار عصابات سرقة واختطافات مرتبطة بقيادات حوثية في العاصمة صنعاء

انتشار عصابات سرقة واختطافات مرتبطة بقيادات حوثية في العاصمة صنعاء

12:16 2019/03/06

صنعاء - خبر للأنباء - خاص:
انفلات أمني وفوضى غير مسبوقين تشهدهما العاصمة صنعاء وسط انتشار عصابات السرقة والاختطافات المرتبطة بمليشيا الحوثي الإرهابية وتحت حمايتها.
 
أفادت مصادر أمنية ومحلية متطابقة لوكالة خبر، أن مجهولين يستقلان دراجتين ناريتين أقدما، خلال اليومين الماضيين، على سرقة حقيبتي فتاتين وسحبهما في شارع جيبوتي المتفرع من الحي السياسي وسط العاصمة صنعاء في حادثين منفصلين.
 
وقالت المصادر إن إحدى الفتاتين فقدت الوعي وتعرضت لإصابات أثناء قيام اللص بأخذ حقيبتها والتي قامت بإمساكها إلا أنه لم يتوقف وظل يسحلها بالقوة في الشارع وأن اللص الملثم، لاذ بالفرار بعد تمكنه من أخذ الحقيبة بكل محتوياتها.
 
وتزايدت خلال الأيام القليلة الماضية محاولات الاختطافات للفتيات والأطفال بالعاصمة صنعاء تنفذها عصابات رجالية ونسائية بينهم "أجانب" مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بعدد من قيادات المليشيا الحوثية.
 
وأكدت مواطنة، لوكالة خبر، تعرض فتاة "عشرينية" لمحاولة اختطاف من قبل شخصين أحدهما سائق باص وآخر بجانبه امرأة ذات بشرة سوداء "حبشية" أثناء ركوبها للباص في الخط العام بجولة 45 بمديرية الصافية.
 
وأضافت أن العصابة المذكورة استغلت نزول كافة الركاب من الباص عدا فتاة ومحاولة المرأة الحبشية سحب الفتاة إلى داخل الباص وإعادتها إليه أثناء نزولها منه وقولها لها "أنتي مافيش لك نزله".
 
ولفتت أن الفتاة ردت على الخاطفة: "تمام تمام ما عد انزلش" وأوهمتهم بانصياعها ورضوخها لهم أثناء تبادل أفراد العصابة الحديث، وقامت بالقفز من داخل الباص إلى وسط الشارع واستطاعت الإفلات منهم".
 
ووفقاً لمعلومات إضافية حصلت عليها وكالة خبر، فإن العصابة المذكورة قامت باختطاف عدد من الأطفال والفتيات من شوارع عدة بالعاصمة صنعاء خلال الشهرين الماضيين بأوامر من بعض قيادات مليشيا الحوثي.
 
وبحسب المعلومات فإن عديد أشخاص بينهم نساء يعملون لصالح قيادات حوثية وتحت حمايتهم ويشتركون مع عناصر حوثية إجرامية في عمليات اختطاف الفتيات والأطفال ويديرون معاصر لإنتاج "الكحول" المحلي والخارجي ويقومون بالمتاجرة به، بالإضافة لبيع مادتي الحشيش والمخدرات في العاصمة صنعاء.
 
وتحدثت مصادر إعلامية عن تورط قيادات المليشيا الانقلابية في اختطاف إيمان البشيري، المفقودة منذ شهر، واحتجازها في البحث الجنائي في حي مذبح شمالي العاصمة ومطالبة المليشيات لأهلها بدفع مليون ريال للإفراج عنها.
 
وكانت منظمة مكافحة الاتجار بالبشر كشفت عن تورط قيادات المليشيا الانقلابية في الاختطافات للنساء والأطفال في العاصمة، وابتزازهم للأسرهم مقابل مبالغ مالية باهظة.